top of page

انطلاق برنامج دعم الانتقال الطاقي في القطاع الخاص بتونس "Power Tunisia"

إحتضن نزل الموفمبيك بقمرت فعاليات الإعلان عن انطلاق برنامج دعم الانتقال الطاقي في القطاع الخاص بتونس "Power Tunisia" الذي تموله وكالة التعاون الدولي الأمريكي ( usaid ).

فبحضور سعادة سفير أمريكا بتونس إلى جانب المسؤول الأمريكي الأول عن البرنامج بالإضافة إلى مسؤولين عن القطاع الخاص، شاركت السيدة درة ميلاد رئيسة الجامعة التونسية للنزل جلسة إعطاء إشارة انطلاق تنفيذ برنامج دعم الانتقال الطاقي في القطاع الخاص.

وللاشارة، فإن هذا البرنامج يهدف إلى إسناد مؤسسات القطاع الخاص في توجهها نحو استعمال الطاقات البديلة وتنفيذه كخيار استراتيجي مستقبلا، في مسعى لارساء طاقة متجددة من شأنها الحد من استهلاك الطاقة التي ترتفع نسبتها كل عام إضافة إلى أن بلادنا تستوردها مما يثقل كاهلها ويجعلها رهينة بأيدي منتجيها ومصدريها.

وفي كلمة لها بالمناسبة، أبرزت السيدة درة ميلاد رئيسة الجامعة التونسية للنزل ان المؤسسات الفندقية على درجة كبيرة من الوعي، على عكس ما يروجه البعض، بمشاكل الاستهلاك الطاقي المفرط وضرورة استبدال الطاقة العادية بالطاقات البديلة باعتبار ارتفاع أسعار الكهرباء والغاز الطبيعي والبترول في العالم وتأثيرات ذلك على المصاريف العامة للنزل.

السيدة درة ميلاد جددت انصهار الفنادق التونسية في التمشي نحو تحقيق الانتقال الطاقي بالرغم صعوبة الظرف الاقتصادي العام بالبلاد، ناهيك وأنه النزل التونسية كانت مجبرة على دفع فواتير استهلاك الكهرباء خلال ازمة الكوفيد تتضمن آداء على رفع الضغط الكهربائي والحال ان اغلب الفنادق ظلت وقتها مغلقة لمدة طويلة..

وأوضحت رئيسة الجامعة التونسية للنزل انه منذ عشرين عاما والمؤسسات الفندقية تخضع لرقابة مشددة ودورية كل خمس سنوات في مجال استهلاك الطاقة من طرف الوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة، واضافت بأن النزل التونسية تعمل مع الوكالة منذ سنوات من خلال برنامج تطوير الطاقة الشمسية الحرارية من أجل إضاءة فاعلة ومنخفضة التكاليف وذلك بدعم من البرنامج الوطني لصندوق الانتقال الطاقي .

وبيّنت السيدة درة ميلاد انصهار عدة نزل تونسية في تمشي ايكولوجي مسؤول يحترم ديمومة المؤسسات الفندقية، مضيفة ان مجموعات من النزل التونسية سجلت التزامها بالانتقال الطاقي نحو الطاقات المتجددة من خلال اشتراكها في برنامج ارساء مركزية للطاقة الكهرو ضوئية وذلك خاصة في جهتي توزر وجربة.



0 vue0 commentaire

Comments


Post: Blog2_Post
bottom of page