top of page

الإعلان الرسمي عن انطلاق نشاط وحدة دعم التكوين والتشغيلية التي تم احداثها في قطاع الفندقة

احتضن مقر الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية مؤخرا تظاهرة ا بدعم من مشروع التكوين بين مؤسسات القطاع الخاصFiesp والوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ.

وكانت الجامعة التونسية للنزل شاركت في هذه التظاهرة بوفد تتقدمه رئيستها السيدة درة ميلاد والسادة نرجس بوعسكر رئيسة الجامعة الجهوية بالوطن القبلي وجلال الهنشيري رئيس الجامعة الجهوية بجربة - جرجيس وفرحات بن تنفوس نائبه، إلى جانب عدد من ممثلي المؤسسات الفندقية.

السيد Dieter Bräuner المسؤول عن برنامج fiesp استعرض في كلمته بالمناسبة اهم اهداف إنشاء وحدات دعم التكوين والتشغيلية صلب الثلاث مجالات المذكورة، من حيث خلق شراكات فاعلة بين القطاعين الخاص والعام، موصيا بالاسراع بوضع روزنامة واضحة لتكوين وتدريب الشباب الراغبين في العمل في هذه الاختصاصات.

كما شدد السيد Bräuner على ان مشروع التكوين بين مؤسسات القطاع الخاص، يسعى إلى دعم جهود تونس من أجل التقليص من حجم البطالة عبر الاستجابة لطلبات الشغل والى تطوير مهارات مهارات الشباب بهدف تطوير القدرة التشغيلية لهذه القطاعات الحيوية.

من جهتها، بيّنت السيدة درة ميلاد رئيسة الجامعة التونسية للنزل ان هذه التظاهرة المميزة تأتي كتتويج لأشهر من العمل واللقاءات وتبادل الآراء والتعاون بين القطاعين الخاص والعام لتحديد مشترك لمهام وحدات دعم التكوين والتشغيلية.

وأشارت إلى أن مبادرة إحداث هذه الوحدات تستمد شرعيتها من إرادة مؤسساتية مشتركة تهدف إلى مزيد توثيق الشراكة بين الجامعة التونسية للنزل ووزارة التكوين المهني والتشغيل وكافة الهياكل المعنية بالتكوين من أجل إحكام توجيه علاقات التعاون بين كافة المتدخلين نحو تعزيز مزيد برامج الشراكة بينهم.

وأوضحت السيدة درة ميلاد ان بعث وحدة دعم التكوين والتشغيلية صلب الجامعة التونسية للنزل يهدف إلى إرساء ممارسات تقنية حديثة ومبتكرة بغاية الاسهام في الارتقاء بمهارات العاملين في مجال الفندقة ومضاعفة قيمته المضافة وتكريس التنمية المستديمة.

وأفادت في نفس السياق ان الجامعة التونسية للنزل تسعى إلى تطوير التكوين في مجال الفندقة إستجابة لمقاييس الجودة ولحاجيات النزل لليد العاملة المختصة.

وأضافت السيدة درة ميلاد ان الجامعة ستعمل مع شركائها وزارتي التكوين المهني والتشغيل والسياحة والصناعات التقليدية وخاصة الوكالة الألمانية للتعاون الدولي من أجل أن تصبح هذه الوحدة مركزا للخبرة القطاعية.

وأعلنت إلتزام الجامعة التونسية للنزل بتوفير كافة الظروف لضمان ديمومة وحدة دعم التكوين والتشغيلية وتوسيع الشراكة مع الوزارات المعنية من أجل حوكمة أفضل للمنظومة الوطنية لتنمية الرأسمال البشري وتعزيز علاقات التعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ.

ويشار إلى أن هذه التظاهرة شهدت تقديم الخبراء التقنيين المشرفين على تركيز وحدات دعم التكوين والتشغيلية في قطاعات الفندقة والنسيج والملابس والبلاستيك، لأهم اهداف هذه الوحدات ومساهمتها في اكساب الشباب المهارات التي تخول له الحصول على شغل في هذه الاختصاصات.


7 vues0 commentaire

コメント


Post: Blog2_Post
bottom of page